متابعة الحمل

تشمل متابعة الحمل بالمفهوم الطبي عملية التحكم في التغييرات الإعجازية التي تمر بها الأمهات الحوامل خلال هذه الفترة. تشمل متابعة الحمل العملية برمتها من تخطيط الأم للحمل  إلى الحمل نفسه وحتى الولادة.

الحمل رحلة تستغرق 42 أسبوعًا. إن إكمال هذه الرحلة بطريقة ممتعة وصحية وسليمة هي أكبر رغبة لكل أم حامل أو فتاة مقبلة أن تكون أماً. لهذا، هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها أثناء الحمل. 

ما هو تتبع الحمل؟

متابعة الحمل؛ تشير إلى المراقبة الطبية والفيزيائية والبيولوجية لحالة الأم والطفل. من الضروري توضيح الأم الحامل حول جميع الظروف المتعلقة بالحمل وتقييم المخاطر التي قد تتعرض لها خلال هذه العملية.

بفضل متابعة الحمل، يمكن توقع المخاطر التي قد تنشأ ويمكن إجراء التدخلات اللازمة. لذلك، فإن متابعة الحمل مسألة مهمة جداً.

كيفية متابعة الحمل؟

تنقسم متابعة الحمل إلى أربعة أجزاء. وهذه الأجزاء هي: المرحلة ما قبل الولادة وبعدها وعملية الحمل وقبل الحمل. إذا كنت تخططين لعملية الحمل في هذه المرحلة، يجب أن تبدئي بمتابعة العملية مع طبيبتك أو طبيبك. يجب أن تتم متابعة الحمل قبل الحمل على النحو التالي؛

  • يجب على الأم الحامل (أو العازمة على الحمل) استشارة أخصائي ومعرفة ما إذا كانت الظروف الصحية للحمل مناسبة أم لا.
  • يجب ترك العادات الضارة مثل التدخين والكحول قبل الحمل.
  • يجب أن يبدأ تناول حمض الفوليك يومياً أو الفيتامينات / المعادن الأخرى.
  • يجب تطبيق العلاجات التي تسهل الحمل في حالات صحية خاصة (إن كانت موجودة).

المتابعة أثناء فترة الحمل:

متابعة الحمل أثناء فترة الحمل أمر حيوي لكل من الأم والجنين. في هذه العملية:

  • يجب على المرأة المقبلة على الحمل الذهاب إلى فحوصاتها والمعاينة الطبية أثناء الحمل على فترات يحددها الطبيب.
  • هنالك اختبارات خاصة مطلوبة خلال أسابيع معينة من الحمل.
  • متابعة الحمل أثناء فترة الحمل، حيث يتم فيها فحص ضغط الدم والوزن وصحة الأم.
  • يتم إجراء التقييمات اللازمة على معدل نمو الطفل.
  • يتم إجراء اختبارات وفحوصات روتينية.
  • يتم فحص وضع الطفل في الرحم ويتم إبلاغ لحامل من قبل الطبيب بموعد اقتراب عملية الولادة.

متابعة الحمل أثناء الولادة:

أثناء الحمل، يقوم الطبيب والطاقم الطبي بمراقبة الحمل لحظة بلحظة. في اللحظات الأولى عند ولادة الطفل، يجب أن يقوم الطبيب وفريقه بإجراء جميع الضوابط من أجل الحفاظ على صحة وسلامة جميع الإجراءات حتى تلك اللحظة.

  • للتأكد من أن الطفل أو الأم لا يمران بأية إجهادات من أي نوع أثناء الولادة،
  • للتأكد من أن الولادة مريحة وسريعة قدر الإمكان،
  • لشرح تقنيات وطرق التنفس الضرورية وطرق تحفيز المخاض للأم الحامل أثناء الولادة،
  • إن إجراءات التحقق من صحة الطفل والأم ليست سوى عدد قليل من بين الكثير المتابعات التي يتم العمل بها في أو قبل لحظات الولادة.

متابعة الحمل بعد الولادة:

تعد مراقبة صحة الأم بعد الولادة أمرًا مهمًا جدًا لمزاج الأم النفسي وصولاً إلى مرحلة الشفاء التام. تستغرق هذه العملية، المسماة بـــ Pospartum (إكتئاب ما بعد الولادة) فترة 8 أسابيع. من المهم مراقبة التغيرات الجسدية / النفسية للمولود الجديد والأم.

  • في هذه المرحلة، ستتم إحاطة الأم بالمعلومات الضرورية الوافية حول رعاية الطفل.
  • يتم إعطاء نصائح للأم لاتباع إجراءات الراحة المناسبة أثناء العناية بالطفل.
  • أيضاً يتم تقديم الدعم الفني المهني في التغذية والرعاية الطبية للأعضاء الأنثوية.